دراسة مثيرة.. هل ينخفض عدد ساعات اليوم؟

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 24 يناير 2023
دراسة مثيرة.. هل ينخفض عدد ساعات اليوم؟
مقالات ذات صلة
النفط ينخفض أكثر من دولارين
سعر البنزين ينخفض 12 ألف ليرة
النفط العالمي ينخفض دون الـ 81 دولاراً

أكدت مجموعة من الباحثين الصينيين أن اللبّ الداخلي للأرض غيّر محور دورانه، بعد تحليل حركة الموجات الزلزالية والتغيرات الأخيرة.

ولفت الباحثون إلى أن تغير دوران اللب الداخلي للأرض، من شأنه أن يقصّر من طول الأيام بمقدار جزء ضئيل من الثانية طوال عام، وذلك في دراسة نشرتها مجلة "نيتشر جيوساينس" العلمية الاثنين. كما لفتوا إلى أن هذا سيساهم أيضا في التأثير، بشكل طفيف، على المجال المغناطيسي للأرض، وفقاً لمصادر صحفية.

من جهته، أفاد الباحث المساعد في الدراسة والخبير في علم الزلازل من جامعة بيكنغ شيادونغ سونغ بأنه من الناحية النظرية دام هذا الأمر لفترة طويلة، إلا أن هناك دلائل على أنه بدأ منذ عقود فقط. وأشاد سونغ إلى أن دوران اللب الداخلي للأرض يسببه المجال المغناطيسي المولّد من الطبقة السائلة الخارجية، ويمكن لدراسة حركة دورانه أن تساعد العلماء في فهم كيفية تفاعل الطبقات المختلفة للأرض مع بعضها البعض.

كما درس الباحثون الموجات الزلزالية الناجمة عن هزات أرضية وقارنوها بهزات مماثلة في الستينيات، واكتشفوا أن دوران اللب الداخلي للأرض توقف في الفترة بين العامي 2009 و2020، ورجح أن يكون قد عكس اتجاه دورانه، قائلين: "لدينا هذه الهزات الأرضية التي تقع في نفس المواقع.. كنا نخضع الأرض لما يشبه صورة مقطعية".

لكن بروفيسور جامعة سوذرن كاليفورنيا جون فيدال الذي لم يشارك بالدراسة الجديدة كان لديه رأي آخر، حيث وجد أنه قد يكون هناك تحليل آخر للبيانات التي قدمها الباحثون، وأن التغيرات التي لاحظوها ذات مصداقية إلا أن السبب الأكيد لما يحصل فعلاً ليس واضحاً. وأكد أن تحليل الباحثين جيد للغاية ونظريتهم المذكورة في الدراسة جيدة مقارنة بما يتوفر حالياً، لكن هناك أفكاراً أخرى قد تنافسها، بحسب قوله.

وكشف فيدال أن علماء آخرين يرون أن التغيرات في دوران اللب الداخلي للأرض أقصر من السبعين سنة التي ركزت عليها الدراسة، في حين تشير نظريات وضعها علماء آخرون إلى أن اللب الداخلي توقف عن الحركة بين العامي 2001 و2003 أو أن حركة دورانه لم تنعكس أبداً، بل إن أسلوب حركتها تغير.

ويشار إلى أن اللب الداخلي للأرض يتكوّن من الحديد والنيكل، وهو منفصل عن الجزء الصلب للأرض بطبقة خارجية سائلة، ما يساعد في تغيير حركته بشكل مغاير عن الكوكب بأسره.